الأربعاء، 29 يونيو، 2016

عــ ــوده ..




قرَعت طبولُ الذكريـاتِ فُــؤادَه
فنسى مع الشوقِ المريرِ مُرادَه

أيــامهُ وصِبــاهُ مـــرَّا مِــن هُنا 
واليــومَ عـــادَ لكي يزورَ بِلادَه

السبت، 18 يونيو، 2016

بيضـ ـاءُ يعتصرُ الشُحـ ـوبُ سـ ـوادَك ..





أتُرى وجدتِ على الرصيفِ مُرادَكْ ؟
يـا زهــرةً فطـــرَ الجــراحُ فــؤادَك 

أتُرى وجــدتِ الزادَ يومـاً أم غــدا 
أكــلُ الفُتــاتِ مِـنَ المــوائدِ زادَك ؟!

يكفيكِ مــن نِعَــمِ الحيـاةِ صقيعُها
يحنــو عليكِ إذا هجــرْتِ رُقــادَك 

وإذا تفاقمَتِ الجِراحُ ، وحشرَجَت
أنفاسُهــا ، كان البُكــاءُ ضِمــادَك

وإذا تَعبْتِ مــنَ البكــاءِ تأوهَّــت
شفتـاكِ من ذِكرى زمــانٍ عادَك

وغفوتِ في الثلثِ الأخيرِ وحيدةً
بيضاءُ يعتَصِرُ الشحوبُ سوادَك 

تتذمَّــرينَ، وتلعنــينَ ، وتــارةً
تتـألمــينَ ، وتُعلنِــينَ حِــدادَك 

فإذا تعبْتِ من الحياةِ هجرْتِها
منبوذةً ، يبكي الرصيفُ رمادَك

الأحد، 12 يونيو، 2016

يمــانيـ ــون ..



وِلدْنا من صُخورِ الأرض
فوق سفاسف الجاهِ
رجالاً ..
رغمَ ضيقِ العيش
نرفضُ زفرةَ الآهِ
وإن دقَّ العِدا باباً
ندقُّ جماحَهُ الواهي
لنا في البأسِ تاريخٌ
ومرجٌ عامرٌ زاهي
فليس بأرضِنا هشٌّ
وغـرٌ ، تافِهٌ ، لاهي
فنحن السلطةُ العليا 
ونحنُ الآمرُ الناهي
يمانيونَ ، لا تخشى
بنادقُنا سِــوى اللهِ
.