السبت، 11 يوليو، 2015

شهــ ــران !!








بعثَ العجوزُ رسالةَ استهجانِ 
"شهرانِ قبلَ تساقُطِ الأغصانِ

أتُرى سأحظى باحتضانِ أحبتي
أم أنَّ حظِّيَ ضاعَ من أحضاني"

ضحِكَ البنونُ على أبيهم واكتفوا
برســالـــةٍ مــعســـولةِ الألحـانِ:

"يوماً سيجمعُنا الزمانُ ورُبَّمــا
طــالَ الزمانُ ومرَّتِ الشهــرانِ"

سكتَ العجوزُ وراح يحضنُ بُؤسَه
مُتَــوشِّــحــاً بـلحائفِ الحِرْمــانِ



مرَّ الزمانُ وحينَ طالَ سكوتُـهُ
حضـرَ البنونُ بِصُحبةِ الوِلدانِ

وجدوا أباهم في السريرِ مُمدَّدَاً
جســداً بِــلا روحٍ ولا أحــزانِ

وجِــوارُهُ كلــبٌ وفيٌّ لم يعِش
من بعــدهِ أربــاعَ يـــومٍ ثــانِ

وعلى الجِدارِ رسالةً مكتوبـةً
بكتــابةٍ ممسـوحــةِ الألــوانِ

"شهرانِ ثُمَّ أُضيفُ آخرَ نُقطةٍ
في أسْطُرِ الحرمانِ والخُـذلانِ

شهرانِ ثم تموتُ آخرُ نبضةٍ
في قلبيَ الموبوءِ بالسرطانِ

شكراً لكم يا من جعلتم مُهجتي
بِعقوقِكُم مكســـورةَ الوِجــدانِ

فاستعجلَت خيلَ الرحيلِ وغادرت
جسداً تقلَّصَ عُمرَهُ شهـــرانِ"

الجمعة، 10 يوليو، 2015

رحيـل اليـاسمين ..




أكلَ الصقيعُ هزالَها ،
فتدثَّرت
ضمَّت بحزنٍ أُختَها ،
وتذكَّرت
حقلَ الزهورِ وأمها وشقيقَها
وديارَها وسريرَها ،
فتأثَّرت
ذرفت بصمتٍ دمعة ًمكلومةً
عبرَت مسالكَ خدِّها ،
فتعثَّرت
نظرَت لأعينِ أُختِها فانتابها
شوقٌ لأعينِ أُمِّها ،
فتبعثرت
طبَعت بوجنةِ أُختِها توديعةً
ممزوجةً بِدموعِها ،
وتغرغرت…
فاضت بقايا روحِها لإلهها
ورأت جناحي أُمِّها ،
فاستبشرت ..

الثلاثاء، 7 يوليو، 2015

نِـهـ ــايـَ ــة ....




يا طفلةَ القمرِ انظري للخلفِ ها أنذا هُنا 
ﻻ تفزعِي مِن هيئتي فأنا البقايا مِن أنا 
وجهي القديمُ دفنتُهُ كي ﻻ يُغرِّرهُ المُنى
قلبي العصيُّ تكالبت فيهِ النوائبُ فانحنى
إنِّي انتهيتُ وكاهلي بعدَ التغطرُسِ أذعنا
إني انتهيتُ فحَدِّثي عنِّي حبيباً أرعَنا 
قولي لهُ أني بنيتُ على الرجولةِ مَسكنا 
وجعلتُ دربَ مبادئي رغمَ المتاعبِ ديدنا 
ولقد تعبتُ وأصبحَت تلك الصلابةُ سوسنا
هذا الختامُ يليقُ بي ...
ياطفلتي هيَّا بِنا .
فأنا نهايةُ قِصةٍ، كانت لِقلبِكِ موطِنا 
صخرٌ تأبَّطهُ الزمان ،
فصارَ شيئاً مُحزِنَا ..