الجمعة، 18 أبريل، 2014

لا شـأن لك ..



لا شأن لك ..
إن لم تقل للظلمِ ما أقساك لا ما أجملك
إن كنت للضعفاءِ شيطاناً وللباغي ملَك 
تختارهُ ربَّاً، وتمشي خلفهُ أنَّى سلَك 
للحقِّ أبطالٌ، فعشْ كالبغلِ لست سوى علَك 
وغداً سيعلو الحق في وطنٍ، بهِ لا شأن لك 

الخميس، 17 أبريل، 2014

رغم أنفِ الناسِ تصفو ..




في رصيفِ الكون تغفو ..
لا يهمك من سيغضب 
من سيقسو ،
أو سيعفو ..
لا يهمك من سيغرق !!
من سينجو ،
أو سيطفو ..
لا يهمك أمرُ ليلى 
هل ستهفو أم ستجفو !!
لا يهمكَ أي شيءٍ 
كل مافي الكونِ سُخْفُ !!
فالحياةُ بِلا شعورٍ 
رغم أنف الناس تصفو ..

الجمعة، 11 أبريل، 2014

المجد لك .. والموت لي





كذَبوا وقالوا ما يلي :
نمْ في سلامٍ يا علي

سنذود عن حرماتنا
بالسيفِ أو بالجرملي

ضد اليهود ، وضد من 
باع الكرامة بالحُلَي 

فإذا الضحية جارنا 
حمدي صلاح الكعدلي !!

ما ذنبهُ ؟ ما إثمهُ ؟
هوَ لم يخُن يوماً علي !!

هوَ مثلكم ، شَبَهٌ لكم 
بالأمسِ كان بمنزلي 

بعد انتهاءِ طعامهِ 
صلَّى صلاة مُسربلِ 

أهديتهُ مطويَّةً 
كُتِبتْ بسنّ المِغزلِ 

فيها كلامٌ يرتقي 
بصراطِ من لم يجهلِ 

قولوا بحق إلاهكم 
ما سر موتِ الكعدلي ؟

فأتى الزعيم وقال: يا
هذا ، هلمَّ لمعقلي 

هل أنت زنبيلٌ وسخ 
أم أنت قنديلٌ جلي ؟

إن لم تكن من هاشمٍ 
ستظل في نظري "طلي" *

هل أنت جار الكعدلي ؟؟
من خان دين جدودنا 
وغدا لأمريكا ولي ؟

فدُهِشْتُ ، ثم سألتهُ
جهلي يفوقُ تعقُّلي 

أين الدليل لأستريحَ 
إذا رجعت لمنزلي 

فذكاؤنا لا يرتقي 
لمقامكم أو يعتلي 

مدَّ الإمام يمينهُ 
فصُعِقْتُ مِمَّا مدَّ لي 

هيَ ذاتها مطويتي 
فصرخت مثل الأهبلِ :

من خاننا أو باعنا 
دمُهُ بحبةِ خردلِ 

تباً لهُ، تباً لنا 
إن لم نتُب أو نعقلِ 

فأخذْتُها من كفِّهِ 
ورميتُها في الجندلِ 

ما ذلَّ أمتنا سِوى 
"سُننِ الإمامِ الحنبلي"

المجدُ لكْ يا سيدي ..
المجدُ لكْ ،
والموت لي ..





* الطلي : هو الكبش باللهجة الصنعانية 


السبت، 5 أبريل، 2014

أوَان..




أوطاننا، محكومةٌ بالذل
في زمنِ القيان

تجثو، فيبركُ فوقها علجٌ
فإن رضخت تُهان 

تمضي، فيكسر ساقها ظلمٌ
فإن صرخت تُدان 

لكنَّ شيئاً لم يزَل في الأفْق
 يفتكُ بالهوان

كالنجمِ يلمعُ كلما حجبوه
 يصدحُ بالأذان

صلى وكبر قائلاً :
 يا ربُّ قد آن الأوان

سأذل أرباب العقالِ
 وكل سفاحٍ جبان 

سأدوس كل معربدٍ
وأتِمُّ سيرة ( أربكان )

وأُعيدُ عزة أمتي
فأناْ ابنُ طيب أردوغان