الأربعاء، 26 مارس، 2014

لا بد ..





لا بُد للإسلامِ أن يمضي على جسرِ المآتم
أن يرتوي بالدمِّ ، أو تُرويهِ أقداحُ الهزائم 
أن ينحني للهِ ، أو يُحنيهِ أربابُ الدراهم

الجمعة، 14 مارس، 2014

إهداء إلى روح الأخ صديق الأثير وشهيد الثورة المصرية خالد سعيد حشاد



إلى الرحمنِ يا خالد ..
ستلقى الله محموداً ..
شهيداً خالد الذكرى ..
ويلقى الظالم السفاحُ ..
بعد رحيلكم وزرا ..
ستلقى الله منصوراً ..
تزفُّ لمن بغى الخسرا ..
وتبكي مصرُ والأهرامُ ..
موتَك يا أخي دهرا ..
حياتُك عِزةٌ تأبى ..
بقاءك خائفاً غِرا ..
فمثلكَ لم يكن إلا ..
ليحيا شامخاً حُرا ..
حياتُكَ يا أخي عِزٌّ..
وموتُكَ قصةٌ أخرى ..
إلى الرحمنِ يا بطلاً ..
أبى أن ينحني شبرا ..
بمثلكِ تشمخُ الدنيا ..
وينصرُ ربنا مِصرا ..
وللجبناءِ ما شاءوا ..
فهم بمقامهم أدرى ..

إعترافات عربي ..




ولدتُ ولم أكن أدري بأني مثلكم عربي 
ومثل بقيةِ الأعرابِ، أعشقُ قلة الأدبِ
مقامي تحت أقدامي، وأفخر أن لي نسبي
فإن سخِر العلوج رويتُ بعضاً من فعال أبي
فإن قالوا كفى كذِباً، فأنت كحاملِ الحطبِ
أجبتُ مطأطئاً رأسي : أنا يا سادةَ العربِ 
أصولي من بني هاشم ..
ونسلي من أبي لهبِ ..

الأربعاء، 12 مارس، 2014

تقبيــ ــل ..




قل يا ابن هاشمِ هل أنا قنديلُ ؟
أم أنني في دينكم زنبيلُ ؟!

حدِّد مكانيَ في الوجاهة كى أرى
إن كان سوف ينالني التبجيلُ

فأنا كـ أنت، لدي مثلك ركبةٌ
من حقها التقبيل والتدليلُ

أم أن ركبتكَ التي نظَّفتها 
بشفاههم، قد عزها الإنجيلُ ؟!

تباً لها من ركبةٍ محظوظةٍ
من لم يُقِّبل ركبتيكَ عميلُ 

فلتجعلوني في الوجاهةِ سيداً 
ولكم عليَّ الشاي والكوكتيلُ 

أو فاقطعوا المصروفَ إني رافضٌ
لعقيدةٍ مالي بها تنزيلُ

الأحد، 9 مارس، 2014

وجحـ ــافل السفـ ـاح دود ..



إني أكابدُ حيرتي ؟
مالسرُّ في هذا الصمود ؟!
هاتوا جواباً آخراً 
غير التطرفِ والجمود ..
هاتوا اتهاماً آخراً 
غير التآمرِ لليهود ..
يكفي فكل هرائكم
 كذِبٌ، وليس لهُ وجود ..
فصمودهم أسطورةٌ ،
والغربُ أجمعهم شهود ..
هيَ ثورةٌ عملاقةٌ ..
وجحافلُ السفاحِ دود ..

الأربعاء، 5 مارس، 2014

مثـل الجـ ــدار ..



أمَّا وقد أزِفَ النهار .
لا بد أن تخشى الطريقَ وتختفي مثل المحار .
لا بد أن تخشى المغيبَ فليس للدنيا ستار .
لا أمَّ لا أبَ لا ديار ..
لا شيء حولكَ غير قهرٍ جاثمٍ ..
ودمٍ وأشلاءٍ ونار ..
خذها بدونِ ترددٍ ..
أو قف على قدمِ الخضوع .. 
مكبلاً ..
مثل الجدار ...

رسالةٌ إلى طفلٍ مشرد ..



أكمل طريقكَ فالمدى قهرٌ وأحزانٌ ودمعه ..
أكمل طريقكَ ..
ربما تلقى بحضن الشمسِ رُقعه ..
فإذا وصلتَ فلا تعد للخلفِ ما للعمرِ رجعه ..
إن لم تكن طفلاً ..
فكن رجلاً ..
وكن إن شئتَ شمعه ..
إن لم تكن قمراً ..
فكن كالطيفِ ..
أو كن نصفَ لمعه ..
ما دام حظكَ عاثراً ستعيشُ للمأساةِ سِلعه ..
هذا مصيرُكَ فاعتذر لليأسِ ..
إنَّ اليأسَ خُدعه .. 

الأحد، 2 مارس، 2014

خُــلاصه ..



طهارةُ حكمكَ الماضي 
ستُخرسُ حُجَّة القاضي
وتُسكــتُ كــل جربـوعٍ
وكل مُفسبكٍ فــاضــي