الخميس، 17 يناير، 2013

قصــ ـــة بـطــ ـــل ...




أعطاه من أحلى الطعام ..
وحكى لهُ أحلى القصص ..
رص الفواكهُ حولهُ رصّاً تسيلُ لهُ الغُصَص ..
وزاد فوق الرص رص ..
لكنهَ لم يكترث ..
ركلَ الطعامَ بريشهِ الذهبي ..
فانكسر القلص ..
ما زال ينتظرُ الفُرص ..
غنّوا لهُ طربَ الهوى ،،
علَّ الهوى يشفي البرص ..
وتراقصوا من حولهِ رقصاً ..
يُشببُ من فطَس ..
فما تمايلَ أو رقص ..
ما زالَ ينتظرُ الفُرص ..
أكلَ النحول جناحهُ ..
وغدا الظلامُ صباحهُ ..
وبجوعهِ الفتاكِ غص ..
لكنهُ رغمَ النحول ..
ورغمَ حشرجةِ الألم ..
ما حادَ شبراً أو نكص ..
عيناهُ توشكُ أن تغادر ..
وشريط عمره فرَّ مِنْ عينيهِ 
بحثاً عن مِقص ..
لكن نوراً خافتاً في الأفْق ..
قصَّ شريطَ الموتِ ، 
فاتّقدت بعينيهِ الفُرص ..
هزَّ الجناحَ وزقزتْ أحلامهُ طَرَباً ..
وغادرَ للأفق ...
هوَ لم يكن يدري ..
بأنَّ وراءهُ جسدٌ ..
تخلفَ وانتكص ..
فخلاصهُ أنساهُ أنَّ الموتَ خاتمة الحِصصْ ..
لكنهُ لم يكترث ..
ما قيمةُ الأنفاسِ في زمنٍ ..
يُكبلهُ قفص ..



ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق