الجمعة، 26 أغسطس 2011

إبحارٌ على شاطئ ِمُلهمتي ...





       لن ترْعوي سُفُنُ القصائدِ عنْ فَمِـي       
  مـــا دامَ طيفكِ كالمنـــارةِ في دَمِـي  

        فإذا رسوتُ على ضفافكِ أبحـرتْ        
سُفُنُ المشـاعرِ منْ شواطئِ مِرسمي

      وإذا انطفى حرفٌ بِثغري أشـرقتْ       
شمسٌ بصدري من هـواكِ المُـلْهِـم ِ

        وكأنَّ قلبكِ قد ترعرعَ في الدَّجـى        
قَمَراً، لِـ يغدو ماسـة ًفي مِنجمي

          فتربَّعي عــرشَ الغيـوم ِلِـ تسْكبي         
ماءَ الحياةِ على فهـارسِ مُعْـجمي

        فلقدْ زُرِعتُ على يديـكِ، وإنْ أتى        
يومُ القِـطاف، وهبْتُ قلبكِ بُرْعمي

        للشـوق ِكـأسٌ في شفــاهـكِ خـمـرهُ        
صُبِّي نبيـذكِ في كؤوسي وارتَمِـي

        وَدَعيْ زنـــودكِ في يديَّ رهـينـــة ً        
كيْ تفتديـها مـن قيـودكِ مِعْصَـمي

      وتلعثمي في الحــبِّ حتى لا يعـيْ         
غيريْ معـــاني بـوحــكِ المُتلعثـم ِ

        صُدِّي نُعاسكِ عن جفوني كيْ أرى        
مـالا يرى قلبي الحبـيسُ بِـ قمقمي

       فإذا عيْيتُ عنِ الحـديثِ، تبسَّمي       
حتّى يُحَـرِّرَ ثَغْـركِ الزاهي فَمِي

      حسبي بِـ قلبكِ نبضـةً إنْ لامسـتْ        
سَقَمي، غـدوتُ كأنَّني لمْ أسْـقُـم ِ

         كـ الشهد ِقلبـكِ من تذوَّقَ مـــاءهُ         
 سيظـلُّ رهْـنَ مـذاقهِ المُتبـلســم ِ

       فإذا عثرتِ على سـوايَ تذكَّـري       
أنّي وهبتــكِ كُـلَّ شـبر ٍفي دَمَـي