الاثنين، 11 أكتوبر، 2010

وشـ ـاية الغـ ـروب ...




         مكثَتْ تُحدِّقُ في الغروبِ وتدمَعُ         
والشمسُ من عَسَفِ الـغياهبِ تهلَع ُ

              تَتَأرْجحُ الأحلامُ في أحداقِها              
  ما بينَ أطيافٍ تغيبُ وتسطع ُ

          والصمتُ يعزفُ في فلاةِ شرودِها         
  لحناً يُبدِّدُ كُلَّ صوْتٍ يُسمَع ُ

         يبدو الغروبُ كمعبدٍ في صرحِهِ       
 رسُلُ الوجومِ نواسكٌ تتضرّع ُ

      قالت تُكابِدُ بحّةً في صوتِها:     
أسفاهُ من زمنٍ يُذلُّ ويقْمع ُ

       فإذا المدامِعُ من محارِةِ عينِها        
حبّاتُ دُرٍّ في الـغيابةِ توْدَع ُ

      فـ سألتُها جزَعاً، ولستُ أرى بها       
        ضرراً، سِوى قدرٍ يرقُّ ويقرع ُ:          

        زهراءُ ما تلكَ الكآبةُ تعتري            
وجهاً تقرُّ بهِ العيونُ وتخشع ُ؟

      تبكينَ أطلالَ الـشروقِ ولم يزل       
   للـشمسِ خيطٌ في الـغياهبِ يلمعُ ؟

          قالت: سيُقطعُ لا محالَ بـُظلمةٍ         
حُدّتْ لـِ تقطعَ كُلَّ طيفٍ يَسطعُ

        كم من شروقٍ في الحياةِ تورَّدَتْ        
 منهُ البشائرُ في السرائرِ تينعُ

          حتَّى إذا حانَ القطافُ تلحّفتْ          
كَفَناً، يُزفُّ بهِ الشجاعُ الأقرعُ 

      فـقطعتُ هاتِفها الحزينَ تساؤلاً:     
وهلِ الأنينُ عنِ النوائبِ ينفَعُ ؟

        ما كانَ كانَ ومالحياةُ سِوى غد ٍ        
والحُلْمُ باقٍ في الجوانحِ يصدعُ

      قالت :سئمتُ فلم تعُد بي شُرْفةٌ      
 إلا وفيها نعشُ حُلمٍ يقبعُ

       الحلمُ غيمٌ مُبهجٌ، في جوفهِ        
   نُصُلُ الجروحِ لـِنحرِنا تَتَطلّعُ   

        الحُلمُ أكذبُ من قرينِ شقاوةٍ         
غدِقُ الوعودِ، وفي الحقيقةِ يخدعُ

           فرفعتُ رأسيَ للسماءِ مُردِّداً           
 هِبةُ السماءِ إلى البريّةِ أربعُ :

         عقلٌ وقلبٌ في وفاقٍ دائمٍ           
أمَلٌ وحُلْمٌ في الجوارحِ تُنقَعُ

       قالتْ :وقعْتُ، فقلتُ:كلا لم يرِدْ        
أنَّ الوقوعَ جريمةٌ لا تُشفَعُ

         تأبى الطيورُ إذا وقعْنَ توجُّعاً          
فتظلُّ تضربُ لا تلينُ وتخضعُ

              قومي بـربّكِ فانفضي عنكِ الأسى             
فـبريقُ ثغرِكِ إن تبسَّمَ أروعُ

         وإذا الحظوظُ تحنظَلتْ أعذاقُها         
فنخيلُ حظِّكِ عن قريبٍ يُزرَعُ

             فـبدا التفاؤلُ مقمراً في وجهها           
ألِقاً، يُجندِلُ كُلَّ شؤمٍ يطمعُ

            قالت:سأبعثُ للـ غروبِ رسالة ً          
مكنونها، دربي أجلُّ وأوسعُ

          و مَضَتْ تُهيئُ للصباحِ تميمة ً           
لا ليلَ يمنعُ سِحرها أو يقطعُ













هناك تعليقان (2):

  1. أنت الرائع الذي التقيته يوما .. أراك تزداد روعة ، وأنا هي ..!!

    ردحذف
  2. راسلني للضرورة على :
    lavendery550@gmail.com

    ردحذف